الأربعاء, 20 أيلول 2017
   
أطيب التحيات من الروائي               أطيب التحيات من الروائي               أطيب التحيات من الروائي              
مختبر السرديات: تجربة التناوب السياسي في الرواية المغربية
مستحية القاسمي و سمير ملاح
مختبر السرديات: تجربة التناوب السياسي في الرواية المغربية
محمد برادة



في موضوع "تجربة التناوب السياسي في الرواية المغربية" التأمت أشغال الندوة الثقافية التي دعا إليها مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك- الدار البيضاء يوم الثلاثاء 15 مارس 2011 بقاعة المحاضرات ؛وقد افتتح عبد القادركنكاي(نائب العميد )اللقاء مذكرا بالتقاطعات في الفضاء الجامعي الذي هو أفق لحرية الرأي وقاطرة للتنمية .

بعد ذلك تدخل محمد الساسي ( أستاذ القانون بجامعة محمد الخامس - الرباط )بورقة ذكر فيها سبب اختيار موضوع، "تجربة التناوب السياسي" باعتبارها حدثا سياسيا و اجتماعيا،مركزا رؤيته للحث من خلال الروايات المغربية ، ومتوقفا في البداية عند رواية" امرأة النسيان" لمحمد برادة باحثا – بطريقته التي تعتمد محاورة الأفكار- عن العالم غير مرئي و الوجه الخفي في المجتمع الداخلي الذي تشخصه الرواية متتبعا حالات الشخصيات وما ترمز إليه في دلالات تتجاوز التخييل إلى عنف واقع يترنح بين العبث والموت .

وخلص محمد الساسي ،بعد إشاراته إلى الروايات الأخرى ،أن هذه التجربة السياسية المتمثلة في التناوب قد خلفت نتائج تجلت في انقسام المجتمع الحزبي إلى ثلاث كتل، كتلة اندمجت وأخرى شكلت الأغلبية الساحقة اتسمت بالتريث والترقب، وثالثة رفضت التناوب توقعت الفشل . كل هذا أدى الى طرح التساؤل عما وقع للمجتمع الحزبي ؟ ليخلص في النهاية إلى أن تجربة التناوب تأرجحت بين التخطيط والتحليل الإيديولوجي وهشاشة الروح والجسد .

أما قراءة حسن طارق( أستاذ القانون بجامعة الحسن الأول- سطات ) للروايات فقد جاءت بمجموعة من التساؤلات تمحورت حول علاقة السياسة بالأدب ولماذا يلجأ السياسي إلى كتابة الرواية ؟ مفترضا أن العلاقة بين التناوب والشعر هي علاقة مغامرة وهذا ما عبرت عنه رواية " مجازفات البيزنطي" لشعيب حليفي باعتبارها احتجاجا على التحول السياسي، كما ان رواية" امراة النسيان" تصفية حساب مع هذا التحول وتلصص على بعض الشخصيات الواقعية ،وانتهى إلى أن المناضلين والشهداء والمعتقلين يظلون طاقات جبارة لا تعبر عنها إلا الرواية باعتبارهم أشخاص ما بين الانبياء والشياطين .

في الورقة الأخيرة قدم عبد الفتاح الحجمري( استاذ النقد الأدبي بجامعة الحسن الثاني – الدار البيضاء ) قراءة نقدية ، دافع فيها عن مكانة التخييل الروائي وقيمته في الرؤية النقدية؟وعمل على توضيح علاقة التشابه بين رواية "العجب العجاب" و"امرأة النسيان" و"الأناقة" من حيث الشخصيات وخيبة الأمل والتطلع إلى التغيير، وأشار إلى أن امرأة النسيان من النصوص الروائية المركبة من الواقع والتخييل وتكمن قيمتها في أنها رواية شاهدة على مرحلة . وتختلف رواية "مجازفات البيزنطي"في أنها كانت ترى أملا في حكومة التناوب، تم عاد الناقد إلى حسه النقدي من خلال ملاحظاته حول تقنيات الكتابة للروايات المدروسة وتمثلت في أنها : روايات تبتدئ بما يمكن أن يكون نهاية وتنتهي بالبداية ؛تفتت العلاقات بين الشخصيات ؛ لانتقل أفعال منتهية ؛احتوت سلطة القدر المألوف و العابرو الفرج المؤجل ؛ هيمنة ضمير المتكلم ؛ كتابة سردية شذرية ؛ الاحتفاء بالعجيب والأحلام والكوابيس.

وختم عبد الفتناح الحجمري بأن هذه التقنيات أوحت له بأن التاريخ يمكن أن يتقدمنا .. وأن هذه الروايات لها رؤية اغترابية أكثر منها واقعية وتسجيلية .

خلال التعقيبات والمناقشة التي شارك فيها كل من عبد المجيد القدوري ، حسن عبيابة ، ميلود العتماني ، ادريس قصوري ، سلمى براهمة ، محمد عرش ، الطاهر المحفوظي ، عبد الواحد رفيع ، شعيب حليفي....انصب النقاش تجربة التناوب السياسي ووجهات النظر المتعددة ضمن الصيرورة التاريخية والنسق السياسي من جهة والتخييل وروافده وإشكالية المرجع في علالقاته المتشابكة بين ما هو واقعي متحرك و"ملتبس" وبين الكتابة وما يطبعها من خصوصيات .كما نوقشت أيضا أثناء ردود المحاضرين علاقة الثقافي بالسياسي ، وتحديدا السياسي والمثقف وأهمية الإبداع الروائي في استكمال تأويل ما تعجز عنه الكتابة غير الإبداعية .

مقالات اخرى للكاتب

لا يوجد

القائمة الرئيسة
البحث