الجمعة, 22 أيلول 2017
   
أطيب التحيات من الروائي               أطيب التحيات من الروائي               أطيب التحيات من الروائي              
جمال الغيطاني: لا يمكن ارتداء أقنعة أثناء الكتابة
حوار: علا الساكت
جمال الغيطاني: لا يمكن ارتداء أقنعة أثناء الكتابة
جمال الغيطاني


مع تشعر أن لكل مرحلة جمالها الخاص، فهذا الشاب الذى عاش منذ ألف عام ليحكى ويواجه القمع فى أولى مجموعته القصصية، آثر أن يقف (بعد مرور نحو 40 عاما من صدورها) على لحيظات حاسمة فى مجموعته القصصية الأخيرة «ساعات»، لا يخفى على القارئ أن الغيطانى ابن القصة القصيرة مضى وراء الرواية كسائر أبناء جيله فكتب رائعته «الزينى بركات» وخرج إلى مغامرات عدة فى أشكال فنية وسيطة تذيب السيرة مع الرواية والقصة واليوميات فكتب «دفاتر التدوين» و«التجليات»، عاد أخيرا إلى القصة بعد أكثر من عشر سنوات من الانقطاع.

يقول الغيطانى إن كتابة القصة بالنسبة له «تأتى بين عملين كبيرين، فهى كالنشارة التى تتساقط بين يدى النجار»، واحتفت هذه (النشارة) بالكهولة وحكت قصة ذوات تذوب فى الفوارق بين زمن مضى وآخر قادم بلا هوادة.

سألته عن المسافة بين (أوراق شاب عاش منذ ألف عام) أولى مجموعته و(ساعات) التى صدرت مؤخرا، رد: «أوراق شاب صدرت فى ظرف تاريخى حيث تصدرت قضايا الهم العام والقمع السياسى ومرارة الهزيمة المشهد، أما (ساعات) فذاتى هى محورها، وانطلقت منها إلى كل شىء، فأنا أصبحت أنظر لداخلى وأتأمل تأثير الزمن علىّ أكثر من أى شىء آخر».

انشغل الغيطانى بذاته فى كتابات طويلة على مدار سنوات بدأها مع كتابه «التجليات» لكنه اختار الآن القصة القصيرة، قائلا: «عندى شعور أن القصة القصيرة ما زالت قادرة على التقاط مواقف ومعانى حاولت التعبير عنها، والتركيز على لحظات مدببة وحادة تنقل جوهر الواقع (لكن ليس فى قضية سياسية أو اجتماعية) بل قضية جوهر الوجود نفسه، حاولت الاستفادة من التراث الصوفى حيث تحيلك الأحداث العادية إلى مدلولات ومعانى أكبر».

• الهم العام والقمع دفعاك فى بداية مشوارك للكتابة بلغة التراث كوسيلة للتحايل، فهل القمع الآن أقل؟
ــ الحقيقة لم أستخدم هذه اللغة حتى أخدع الرقيب كهدف فى حد ذاته، فنحن كنا ننشر الأعمال الممنوعة فى بيروت، ملاذنا فى ذلك الوقت، فالنظام السياسى لم يكن يهتم بالأدب كثيرا، وحفلت كثير من النصوص بنقد عنيف جدا ومع ذلك لم يتم التعرض لها، لكن هذه اللغة منحتنى حرية فى استيعاب ما أريد أن أعبر عنه، فقد كنت مشغولا بتطوير لغتى، وكانت الكتابة الأدبية فى ذلك الوقت أسيرة نمط معين وكيلشيهات لم أحب الاستجابة لها، أما خدعة الرقيب هدف رخيص جدا.
فلا يمكن ارتداء أقنعة أثناء الكتابة، وإذا كان لديك هدف آخر دون ما تدعيه يظهر فى الكتابة.
وعلى الرغم من أن التجربة الناصرية كانت تعج بالقمع، وأنى كنت ضد السياسة الناصرية فإنى دافعت عنها أمام انقضاض السادات عليها بخسة سياسية شديدة.
أما عن القمع الآن فهو أنعم، إذ إنه من السهل أن تكتب وأن تقول ما تريد، لكن القمع الحقيقى ألا يهتم أحد بما تقول، وهذا أذكى، فما لا ينشر ورقيا ينشر على الانترنت لكن من يسمع؟، هذا أصعب من أن يكون هناك رد فعل سلبى، فمشاكل الحياة السياسية انتقلت للحياة الأدبية.

• يعد البعض كتابتك المتمحورة حول الذات حالة ملل وهرب من الهم العام؟
ــ أشعر أنى مشيت طريقا طويلا، ووصلت إلى مرتفع، وأن علىّ النظر إلى ما انقضى من الطريق وأن أحاول الوصول لخلاصة الرحلة.
لم يغب عنى الهم العام، فأنا متورط فيه يوميا بعملى فى أخبار الأدب، أما بالنسبة للكتابة فأنا لا أنكر أنى منذ كتبت دفاتر التدوين، والذات هى المركز، لكن علينا هنا أن نسأل أى ذات تلك، هى ذات مرت بخلاصة كل التجارب العامة والسياسية السابقة وتلقى نظرة على كل ما فات، وحتى الكتابة المتمحورة حول الذات تلك، تحمل قضية عامة وهى الحفاظ على الذاكرة، فهناك ذاكرة أمة تمحى بالكامل وأنا أحاول الدفاع عنها.
فى مشروعاتى القادمة من المحتمل أن أعود وبشكل مباشر إلى الهم العام، فالمغامرة موجودة طوال الوقت، لكن أظن أنه آن الاوان لالقاء نظرة أكثر تفحصا للحياة التى تقترب من نهايتها من فوق.

• لغتك فى (ساعات) محافظة ولا تقبل التنازل فلم تستخدم العامية فى الحوار، وهذا مختلف عن تجاربك فى التجليات والزينى بركات؟..
ــ أنا أحاول الهرب من فخ التكرار طوال مشوارى، وهناك كتّاب يستكينون إلى شكل صنعوه ونجح، فيظل الكاتب يستخدمه طوال عمره، لكن أنا مصاب بقلق التجديد فلا يمكننى أن أستمر فى الكتابة بلغة القرن الـ18 لأنها نجحت مثلا، أحاول التجديد حتى لو كان النص قصيرا جدا، أُقدم على كتابته وكأنى أكتب للمرة الأولى.
وفى مجموعة (ساعات) الحالة تدور حول كهل ينظر فى ذاته أكثر من العالم وكان أهم شىء بالنسبة لى أن أخرج من هذا الشعور الوقتى، برؤية جديدة وتقنية جديدة.
كثير من أبناء الستينيات صاروا يكتبون بأسلوب محدد، حتى إن البعض فرغت كئوسهم ومازالوا يكتبون بنفس اللغة والطريقة..
هذا ما أحاول الهرب منه دائما، فالأسلوب طريق مرصوف تقطعه ذهابا وايابا، أما الحالة تتغير فى كل مرة تكتب فيها.

• كتبت فى المجموعة كتابة وجودية تليق برواية لكنك آثرت أن تستخدم قالب القصة، فهل لديك حالة خصام مع الرواية؟
ــ لا ليس لدى خصام مع الرواية، لكنى دائما ما أكتب القصص بين عملين كبيرين، فأنا أشعر أنى مثل نجار يعمل وأثناء عمله تسقط نشارة الخشب، وهذه النشارة هى القصص القصيرة.
خامرنى شعور لوقت طويل أن القصة القصيرة تنقرض، لكن فى الفترة الاخيرة هناك عودة قوية للقصة القصيرة، فكثير من أبناء الستينيات نشروا مجموعات قصصية جديدة.

• بعد مرحلة معينة من الكتابة يفارق الكاتب حالة الالتزام الشديد بالشكل الفنى للقصة والرواية، فتظهر مصطلحات مثل دفاتر أو متوالية قصصية؟
ــ منذ كتاباتى الأولى وأنا أحاول تجاوز ما هو مألوف، وكسر هذا الشكل الفنى، فالمسافة بين الزينى بركات وبين التجليات ودفاتر التدوين كبيرة جدا.

• فى مرحلة وصل هذا التجريب إلى حد تدمير الشكل الفنى؟
ــ لا علاقة لى بذلك، فأنا طوال الوقت أنظر لما كتبت أكثر مما يكتب حولى، وأرى أن هذه المرحلة تحديدا عزلت الفن الروائى الجاد عن القراء، رغم أن الرواية حققت شعبية بعد ذلك، فالتجارب التى عادت للشكل التقليدى استعادت القارئ لكن دون أن تقدم المستوى الفنى المطلوب، فهناك مستوى معين يجب عدم التنازل عنه.

• اتهمك البعض بالتعالى على القارئ، بسبب تمسكك بكتابة وصفت بأنها صعبة؟
ــ فكرة النزول للقارئ تؤدى إلى تنازلات فنية مدمرة، ورغم أنى تربيت على الفكرة الاشتراكية وكنت مهموما بالوصول إلى قاعدة عريضة من الناس، لكنى اكتشفت أنى لابد أن أكتب لمن يفهمنى، ولا أنشغل بأن أبسط للقارئ أو أتنازل له حتى يفهم.
ويضيف ساخرا: لست من كتاب البيست سيلر وإن كنت أطمح.

• فى كلامك قلت إن الفوضى السياسية انتقلت للحياة الأدبية، فما السبب فى رأيك؟
ــ هذه نتيجة مباشرة لغياب النقد، فالقضية لم تعد التخديم على النص الأدبى بالكتابة لكن بالإثارة، فقد يسبب أحدهم فتنة طائفية أو أخلاقية حتى تبيع روايته.

• لكن قضايا الفتنة الطائفية والأزمات الأخلاقية موجودة فى المجتمع المصرى ولم تختلقها هذه الأعمال الأدبية؟
ــ لا أقصد تجاهلها، لكن أنا ضد توظيفها من أجل الشهرة، ولا ننسى هنا أن ما يلعب الدور الأساسى فى انتشار الأدب هو الإعلام لا النقد، وكنا فى الماضى نقرأ مقالا لنقاد كبار فنشترى الكتاب، أما الآن فلا يوجد ما يفوق أصابع اليد الواحدة من النقاد الذى يمكن أن تثق فى كتاباتهم.

فى نفس الوقت أصبح من يروجون للكتابة ليس لهم علاقة بالأدب، فتجد طبيبا يكتب مقالا عن روائى ويمتدحه دون أن يذكر لنا السبب الفنى لمدحه العمل، أو يكفى الكاتب أن يظهر فى برنامج توك شو ويكتب تحت اسمه الكاتب العالمى فيعامل على أنه عالمى.

هناك الكثير من الأدباء متعجلون، ولديهم رغبة فى إزاحة من قبلهم، وقد رأيت كاتبا موهوبا وهو صديقى، سئل عن كتّاب الستينيات فأجاب (هؤلاء ماتوا ولم يعد لهم وجود)، ولا أقصد هنا تسييد كتّاب الستينيات، فما يستحق التسيُّد هو النص الجيد لكن الظروف الحالية لا تساند النص الجيد، تساند النص المثير.

هناك أدباء ضد التوريث السياسى، لكنهم يمارسون التوريث الأدبى، فبعد أن مات محفوظ وجد بعض الكتّاب فراغا فى قمة، وصار كل منهم يتصور أنه سيملأ مكان نجيب محفوظ عن طريق تصدير صورة إعلامية، فتجد من يستخدم الإعلام والمواقف السياسية.

نجيب محفوظ لم يعلن عن مواقفه السياسية إلا مضطرا، فهو ترهبن للنص وتجويد كتاباته، ولم يستخدم التصريحات والمواقف السياسية للتخديم على كتاباته.
أسأله من تقصد؟ فابتسم وقال: «أنا رجل مريض ولا أحب أن أدخل فى مزيد من العراك».

• طوال الوقت تكتب عن بطل يشبهك، وقد استخدمت هذا الاسلوب منذ «دفاتر التدوين» وكذلك فى «ساعات» حتى إن البعض يظنها سيرة مقنّعة..
فى دفاتر التدوين تعمدت أن أعطى القارئ انطباعا أنها سيرة ذاتية، لأن القارئ يحب أن يتلصص، لكنها ليست سيرة ذاتية, هناك جزء كبير منها متخيل، فأنا طوال الوقت مشغول بالحفاظ على ذاكرتى، وأحاول إعادة بنائها من خلال فنية مختلفة عمن يكتبون السيرة الذاتية.

• لكن أليست لديك جرأة كتابة السيرة الذاتية؟
- أحسبنى من أكثر الكتاب جرأة فى كتابة الذات، فهناك الكثير من التجارب كتبتها، وظن بعض القراء أننى بطلها، لكن نحن أمام حالتين إما كاتب لا يستطيع أن يكتب تجربته الذاتية بالكامل ــ ولا أنكر أنى من كتاب هذا الصف ــ فيموه بكتابة مواقف متخيلة تمتزج مع ما عاشه، وهذا ما فعله نجيب محفوظ، فكنت أسأله لماذا لم تكتب سيرتك، فيقول إنه كتبها فى روايات كثيرة، ضاحكا (طبعا الروايات لن تؤخذ عليه).
وهناك من يكتبون السيرة بمبالغة فى فضح الذات، وهذه موجودة عن بعض الكاتبات والكتّاب حتى إن بعضهم يذكر أمورا لم تحدث لأسباب لا علاقة لها بالنص الأدبى، فالعين أصبحت على البيست سيلر - ساخرا (اللهم اجعلنا من أهله).

• فى سلسلة مقالاتك الأخيرة كتبت عن رفاق الحرب القدامى وهى فترة لم تكتبها بالكامل فى عمل أدبى سابق، فهل تنوى الافصاح عنها أخيرا؟
ــ حتى الآن لم أكتب ما يجب أن يكتب عن هذه الفترة، تعمدت أن أكتب عن معركة السويس فى غير ذكرى السويس لأنى اُستفز جدا من طريقة الاحتفال بذكرى أكتوبر كأنه احتفال مدرسى، تستيقظ صباحا على أناشيد تافهة وتستضيف برامج التوك شو مجموعة ممن حضروا الحرب ليحكى كل منهم قصته فى التليفزيون وانتهى الأمر عند ذلك الحد، ولا أحد يسأل نفسه ماذا سيحدث بعد أن يموت كل من شارك فى الحرب، هنا القضية تعود لأزمة الذاكرة، وأساليب الحفاظ على الذاكرة الوطنية.

• ما هو أكثر ما تريد أن تقوله عن هذه الفترة؟
- الكثير، فأنا قضيت 6 سنوات كاملة مراسلا حربيا فى الجبهة، لدرجة أنى أشعر أنى أعيش مصادفة وأعتقد أن الحرب ستكون موضوع أحد دفاتر التدوين.
هناك مشكلة فيما يتعلق بمسار الحرب نفسها وخططها، فليس لدينا ناقد ــ عسكريا ــ واحد، ونعانى حساسية مبالغا فيها من الكتابة عن الحرب، وكذلك لا وجود للوثائق المصرية للحروب بداية من 48 كلها لم تودع فى دار الوثائق القومية، بالتالى يعتمد الباحثون على الوثائق الاسرائيلية، وينتهى الأمر إلى تسييد الرؤية الاسرائيلية لأحداث الحرب.

• ما هو أكثر ما يكدر صفوك فى المرحلة الجديدة تلك؟
ــ كان ممكن الوصول لنتائج أفضل، فما رأيته لا يؤدى لما حدث، على كل حال ليس هناك «لو» فى التاريخ، المهم ألا ندع الذاكرة الوطنية تتآكل، فجهادى لا يزال مستمرا مع محو الذاكرة.

• مؤخرا أعلنت عن رغبتك فى ترك عملك كرئيس تحرير لاسبوعية أخبار الأدب، وطرأت الكثير من التغييرات عليها، كيف تشعر تجاه هذا الاختلاف هل هو مكمل لمشوارك فى الجريدة؟
ــ هذا الاختلاف استجابة للواقع، فأخبار الأدب تطورت فى اطار، لا يمكن أن تظل الصحيفة ثابتة، خاصة فى ظل التطــــــورات السريعــــــــة للحياة الأدبية، فأن نخصص بابا على سبيل المثال لمناقشة الأدب العبرى كان استجابة لمطلب أساسى فى الحياة الثقافية، ونتيجة مباشرة للجدل الدائر حول فكرة التطبيع الثقافى.
نحن للأسف نستنيم لشعارات من نوع «لا للتطبيع»، بدلا من إعادة التفكير فى كلمة تطبيع دون التخلى عن الثوابت الوطنية والقومية.

• لكن البعض يتخوف من فكرة دس السم فى العسل، فمن يستطيع وضع معيار لفكرة ترجمة أدب العدو؟
ــ إذا كنت أثق فى نفسى وأعرف مواقفى، فهذا لا يحتاج أن أقلق، لكن نحن فى المؤتمرات الدولية ننسحب بسبب المشاركة الاسرائيلية، ويجد الكاتب نفسه أمام سؤال (هل أذهب وأعبر عن القضية أم أترك مقعدى خاليا)؟، لابد أن نذهب وأن نعبر عن مواقفنا دون حسابات صغيرة.

• لكن هذه المواقف لا تمر بسلام، فهناك الكثير من التابوهات يصعب كسرها فأنت لا يمكنك أن تتجاهل يدا إسرائيلية امتدت لك بالمصافحة ولا يمكنك أن تتحمل نتيجة هذه المصافحة..
ــ المهم هو ما يعلنه الكاتب ويتبناه فى مناقشاته، والموضوع يحتاج مناقشة أكثر عقلانية وأكثر رحابة، لا أهدف هنا إلى تسهيل التطبيع، لكن نحن فى مرحلة المعرفة، لابد من معرفة هذا الكيان.

• رحلتك العلاجية كانت أطول المرات التى غبت فيها عن مصر، فما أثر هذه الرحلة فى رؤيتك؟
ــ أنا انقلبت رأسا على عقب، فهذه الرحلة جاءت فى إطار محنة أسرية خاصة بزوجتى، أنا كنت أموت على الهواء فى برنامج (مصر النهارده)، وحين شاهدت الشريط شعرت أنى كنت أحتضر، فقد سقطت بعد أن انتهى التصوير مباشرة وانقطع عنى النفس.
أشعر بكرم الله فى أننى وهبت فرصة ثانية، فخروجى إلى التليفزيون فى هذه الليلة هو ما أنقذنى، إذ إن الجراحة تضمنت تغيير صمامين من ضمنها الصمام الأوردى وأربعة شرايين وامتدت لـ 12 ساعة متواصلة.
وهبت فرصة جديدة وهذه الصمامات لها عمر معروف، ولا أريد أن أضيّع الوقت، لدى الكثير من الموضوعات للكتابة.

• كثير من الكتّاب يعودون من محنة مشابهة بكتابة تجاربهم، فهل كتبت ما مررت به؟
ــ أجريت جراحة سابقة فى القلب أيضا، وكتبت عنها، أما هذه المرة لابد أن أهب وقتى كله لكتابة ما أجلته من المشروعات، أنا منتظر قرار مجلس الشورى لأنهى علاقة العمل مع أخبار الأدب فلدى ما هو أهم.

* نشر الموضوع في جريدة الشروق المصرية.

علا الساكت
صحفية من مصر
ola_elsaket@hotmail.com
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة
كود التحقق:
* ارقام و أحرف كود التحقق:
القائمة الرئيسة
البحث