الثلاثاء, 22 آب 2017
   
أطيب التحيات من الروائي               أطيب التحيات من الروائي               أطيب التحيات من الروائي              
البوكر وقاموس الشتائم
سعد هادي
البوكر وقاموس الشتائم
سعد هادي
من بين كل ما اثير بشأن جائزة البوكر العربية بنسختها لعام 2010 من ردود افعال وردود افعال مقابلة لفتت انتباهي فقرة في كلمة جمانة حداد المديرة الإدارية للجائزة خلال اعلان اللائحةَ القصيرة لها، هذه الفقرة انقلها كما وردت نصاً وهي كالآتي:

((شائعاتٌ كثيرة أحاطت بالجائزة منذ تأسيسها، وصولا إلى سنتها الثالثة هذه: منها السفيه ومنها التافه، منها الخبيث المسيَّر ومنها السخيف العبثي. شائعاتٌ لا تحصى، أياً يكن مُطلِقوها ومروِّجوها، الظاهرون والمستترون، فجميعها ركبت موجات الصحافة الصفراء وتلمظت مفاعيلها وعقمها ونتنها. وهؤلاء، أي مُطلقو هذه الشائعات ومروِّجوها، ليسوا للأسف قلائل في عالمنا العربي.)) انتهى الاقتباس.

بمعنى ان كل ما كتب عن الجائزة برأي المديرة الادارية هو محض شائعات وهذه الشائعات لا تستحق رداً منها سوى حزمة من الشتائم من العيار الثقيل تبدأ من (السفيه وتنتهي..... بعقمها ونتنها)، وان ليس من بين ما كتب ما هو موضوعي او عقلاني وان ما كتبه روائيون وصحفيون واكاديميون بعضهم مرموق ومسؤول عن رأيه لا يقع الا ضمن الخانات التي حددتها هي بكلامها اذ لا تشير الى غير ذلك.
واذا كانت كلمة يفترض ان تتوفر على الحد الادنى من اللياقة والدبلوماسية القيت في حشد عام قد تضمنت هذا الحشد من تعابير الانفعال والتشنج والغضب (وقد تجاوزنا الاقذع منها اختصارا وتركيزاً) فأية شتائم كان يوصم بها المناهضين للجائزين او المنتقدين لأوضاعها والكاشفين لما يجري في كواليسها بلغة الحوار اليومي؟
نتوقع بالطبع ان يثير الاعلان عن الرواية الفائزة بالجائزة ردود افعال اخرى ربما تكون اكثر عنفا وشراسة ولا ندري ما الذي ستستخدمه جمانة او سواها من القائمين على شؤون الجائزة من قاموس الشتائم في الرد عليها شفاها او كتابة.
لا بأس أن ننتظر فالساعات القليلة القادمة كفيلة بالرد.
تعليقاتكم
1. وتستمر اللعبة بنجاح
مخضرم | 3/3/2010 الساعة 07:11
لا اشك بنواياكم الطيبة في الحديث عن سوءات ومشاكل البوكر التي لم تعد سرا ولكن الا تلاحظون ان المخطط الذي رسمه مالكو الجائزة الخليجيون قد نجح وان كل العاملين فيها ممن ثبت فسادهم من اشلة المرتزقين العرب سيطردون لبحل محلهم خليجيون كطالب الرفاعي وعبدو خال وسيف الرحبي واخرون ومن يدري قد تباع الجائزة في العام القادم او بالاعوام القادمة الى شركة روتانا لتنتج برنامج روائي المليون وتسفه ما تبقى من الثقافة العربية وتجعل كل شيء يفوح برائحة النفط وزبالة اصحاب الاموال والدوائر التي تحركها وما عليكم سوى ان تراوحوا في مكانكم وتبحثون عن حلول لا تفيد غيركم
2. تعليق
حسين كاظم | 4/3/2010 الساعة 03:40
لمعلوماتكم جريدة العالم البغدادية نشرت تعليق فيه بعض هذا المقال ويمكن الاطلاع عليه في هذا الرابط وشكرا جزيلا http://www.alaalem.com/index.p hp?aa=news&id22=3779  
3. لماذا الانانية؟
محمد خالد | 7/3/2010 الساعة 11:15
الى كاتب التعليق رقم1 يا أخي الكريم لا أدري متى تغيرون نظرتكم للخليجي المواطن الخليجي أثبت قدرته الادبية في كل الاجناس الادبيةرغما عن كل عربي : لماذا لم تعترضوا في النسختين الماضيتين؟ : كل هذه الحملة لآن الفائز سعودي موتوا بغيضكم نحن أهل الادب بجميع اجناسه
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة
كود التحقق:
* ارقام و أحرف كود التحقق:
القائمة الرئيسة
البحث